طِبُّ القُلُوبِ وَالأَبْدَانِ.  الرُّقْيَةُ الشَّرعيّة .. تَرَقٍّ وَارْتِقَاء.  صورة كتاب

اسم الكتاب

طِبُّ القُلُوبِ وَالأَبْدَانِ. الرُّقْيَةُ الشَّرعيّة .. تَرَقٍّ وَارْتِقَاء.

القسم

الركن العام

عن الكتاب

إنّ تجاهل أمرٌ من أمور الدين هو جُرم عظيم يُبعد الإنسان عن أولى درجات سُلّم الترقّي والقرب من الله سبحانه وتعالى، وهو خلل في الإيمان، ومن هذه الأمور الإيمان بالغيب، والجن والشياطين وأذيّتهم للإنس من الأمور الغيبية، وورد ذكرها في الكتاب والسنّة، وجاءنا بالوقاية والعلاج من أذاهم نبيّنا وسيّدنا محمد صلى الله عليه وسلم في أحاديثه الصحيحة. ومن هنا، فقد حاولت قدر المستطاع أن أتكلم عن الرقية الشرعية بشكلٍ أشمل وأوسع، وابتعدت عن الكلام عن أعراض الأمراض، فالأسباب متعددة والعلاج واحد، ومنهج العلاج واحد، والله المستعان سبحانه وتعالى، فهو الذي بيده الشفاء، فتحدثنا عن الرقية الشرعية، والأمراض الروحانية، الأسباب والوقاية والعلاج، ومنهج الترقّي والقرب من الله تعالى ونيل رضاه ومحبته والفوز بولايته، حتى يتحصّن العبد من الشيطان وينال الحياة الطيّبة في الدنيا، ويفوز بالجنان عند لقاء الكريم المنّان.
ويُعَدُّ الشيطان والذنوب ظلامًا، والأعمال الصالحة وذكر الله نورًا، ولقهر الظلام ودحره لابد من نور، الذي لا يتأتّى إلّا من النور، وهو الله سبحانه وتعالى، وباتّخاذ الأسباب وسلوك السبيل الصحيح، ومجاهدة النفس والهوى والشيطان، والله المستعان على ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم.
قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ﴾ العنكبوت 69.

صاحب الكتاب

عدد القراء

701

عدد مرات التحميل

42

التقييم

تاريخ الأضافة

2019-08-2811:45 PM

نوع الملف

application / pdf

حجم الكتاب

2.75 ميجا بايت

التعليقات

{{ comment.created_at }}

{{ whoCommented(comment) }}

{{ comment.comment }}

{{ reply.created_at }}

{{ whoCommented(reply) }}

{{ reply.comment }}

لا توجد تعليقات



Top